يعني ايه الحاجة زهرة؟

Posted in Uncategorized on September 1, 2010 by 2insana


يعني ايه الحاجة زهرة؟ يعني تبقى جميلة وفِرعة لدرجة إن كل اللي يشوفك يحبك فوراً ويتهبل من جمالك يابنت المحظوظة .. من الآخر تبقى سوبر سوبريم وومن والأجر على الله

يعني ايه الحاجة زهرة؟ يعني تتجوزي مرة وإتنين وتلاتة وعشرين لو أمكن – هو الجواز حوروم؟ – فما إن تحصل أي مصيبة لزوجك حتى يأتي لك زوج جديد على الفور

يعني ايه الحاجة زهرة؟ يعني يتلهف الرجال على الزواج منك لهفة غير طبيعية .. تذكرني بلهفة الممسوك عليه ذلة

يعني ايه الحاجة زهرة؟ يعني كل ما جوزك يتبخر – يتسجن بقى يموت تجيله مصيبة تاخده مش مشكلتنا دلوقتي – يجيلك غيره هوا من غير ما يفكر ولو لثانية إنك ممكن تكوني نحس مثلا

يعني ايه الحاجة زهرة؟ يعني جوزك يموت محروق والعياذ بالله – ما انتى نحس بقى – ويرجع لك تاني بعد كام حلقة صاغ سليم من غير خدشة واحدة ، كل الحكاية إنه فاقد الذاكرة بس .. بسيطة نبعت نشتري له واحدة جديدة

يعني ايه الحاجة زهرة؟ يعني كل ما تتجوزي راجل جديد يعدي مشهدين وتضحكي فى خباثة مصطنعة وتقولي له ( أنا حامل ) .. كلما سمعت هذه الكلمة على لسان الحاجة زهرة شعرت إننا فى أزهى عصور الخصوبة

يعني ايه الحاجة زهرة؟ يعني تسع شهور الحمل يعدوا هوا ، وهوب تدخلي المستشفى هوب تزلطي العيل من دول ، هوب يختفي العيل عن الشاشة فى محاولة واضحة وصريحة لتهميش الدور الدرامي المحوري للرضيع (المزلوط لتوه) .. ولا أدري كيف تسكت أم الرضيع الموهوب الحقيقية على تهميش دور رضيعها الدرامي بهذا الشكل؟

يعني ايه الحاجة زهرة؟ يعني تزلطي العيل من هنا وترجعي رفيعة وأمورة وحلوة وغندورة تاني مشهد على طول ، ويتكرر هذا النهج الميتافزيقي مع كل حمل وكل ولادة ، وبالرغم من إن الزوجة الطبيعية ” تفيص تفييصاً تاماً ” مع ولادة العيل الثالث إلا إن المخرج عايز كدة .. حد له شوق فى حاجة؟

يعني ايه الحاجة زهرة؟ يعني يبقى عندك 3 أولاد فى سن حديثة ولا يطرف لك رمش عليهم ولا ترضعي ده ولا تسكتي فى ده ولا تشقري على ده ، ناهيكي بقى عن البامبرز والتكريع والتهشيك والذى منه ، أولاد الحاجة زهرة إنفيزيبول أول ذا تيم


يعني ايه الحاجة زهرة؟ يعني تفضلي طول الوقت مصيفة ولابسة – أو مش لابسة – صيفي ، رغم إن كل عيل من العيال التلاتة بياخد له كدة حسبة 9 شهور عقبال مايشرف ، يعني يمر عليه أمطار ورعود ورياح وبرد وحر وخريف وربيع .. لكن يبدو إن الحاجة زهرة متمسكة بنظرية العجل فى بطن أمه


يعني ايه الحاجة زهرة؟ يعني بالصلاة ع النبي كدة يبقى عندك خمس أزواج حتة واحدة ، مع إن كل تترات المسلسل تؤكد إنهم أربعة بس .. لكن نقول ايه؟ ماهو معاها فى نفس الموسم مسلسل عايزة أتجوز ، يعني حقها تخمس فى وشنا يا جماعة برضه .. حقها ولا مش حقها؟ .. حقها يا أبو كمال ، حقها ياخويا

مكرونة بالبشاميل دايت

Posted in أكلات ضاحكة on August 23, 2010 by 2insana



إن كنت ممن كتب الله عليهم الدايت من أمثالي فيجب عليك التألقم على شئ هام جداً لن تستطيعي الإستمرار بدونه ، ألا وهو التحايل على القانون .. اقصد هنا القانون المطبخي بالطبع
فكل او معظم وصفات أكل الأباء والأجداد تودي فى داهية ريجيمية ، وللإستمرار فى الدايت او الريجيم او الأكل الصحي مدى الحياة ( لأن فى ناس إتكتب عليهم كدة بجد ) يجب عليك التعود على كسر كل ما هو مألوف ومعتاد والتغيير والتعديل فى أي وصفة أياً كانت ، والفيصل النهائي الطعم والصحة طبعاً
إنسفي مطبخك القديم .. ولا تقلقي على الإطلاق إن كنتي لا تعلمين فنون وأصول الطبخ المبدأية وإتبعي المثل القائل “ اللى ماعلمتوش أمه يعلمه الإنترنت ” والأخ جوجل لا يتأخر الحقيقة وقايم نايم فى خدمتك

المكرونة بالبشاميل – على سبيل المثال لا الغلاسة – رائعة وتحفة وتجنن ولكن كيف نأكلها فى الريجيم؟ وكيف يكون ريجيمنا بدون حرمان؟ .. دعونا نتفق أولا إن أي أكلة يمكن صنعها بطريقة صحية ، فالرك على طريقة الطهي التي قد تجعل أكلة معينة صحية جدا وقد تجعل نفس الأكلة مضرة جداً ، وإن كنا لا نستطيع التخلص من كل السعرات الحرارية المصاحبة لأكلة معينة نظراً للمكونات الأساسية المستخدمة فعلى الأقل نحتفظ بالحد الأدنى من السعرات ولا نزيدها وقال على رأي المثل ” نص العما ولا العما كله

لا تتنازلي عن حقك فى أكل المكرونة البشاميل عزيزتي حواء ، إنظري الى نفسك فى المرآه اليوم وإبتسمي وتذكري يوم ما ضحكتي على حرس الجامعة ودخلتي بدون الكارنيه .. ياله من إحساس رائع!

دعي خيالك المريض هذا جانباً وركزي معايا .. إسلقى المكرونة ( القلم ماتفضحيناش ) ولو ماعندكيش مكرونة قلم او ماتعرفيهاش أصلا مش مشكلة ، الشيف قالك إتصرف ، لو عملتيها بالإسباجتي مش هتقولك لأ على فكرة ، المهم إسلقى المكرونة بقى بالطريقة المعتادة

وحضري العصاج فى طاسة تيفال بدون زيت او سمن ، لحمة مفرومة حمراء ( تتشوح الأول ) + بصل مبشور + جزر مبشور لو تحبي + بسلة + فلفل رومي .. كل ما تزودي خضار القيمة الغذائية هتزيد والطعم هيبقى أحلى .. وتضيفي بهاراتك وحركاتك كما يحلو لك .. صحصحى وانتي بتعملي العصاج عشان ماتعمليش زي صديقتي اللى سلقته على أساس إن مصير أي لحمة السلق على طول !

نيجي للطامة الكبرى .. البشاميل الذي نحوله بقدرة قادر إلى قنبلة تدميرية قادرة على الإنفجار فى أي لحظة ، فقد رأيت بأم عيني من يصنع هذا البشاميل بأكواب من السمن ولكي انت تتخيلي حجم الكارثة

طقطقيلي ودانك كدة وركزي فى هذا الجزء يا عزيزتي حواء كويس، ستحضري 2 ملعقة كبيرة دقيق وتضعيهم على نص لتر لبن خالي الدسم وتقلبيهم على البارد ثم ترفعيهم على النار وهاتك يا تقليب لحد ما تسمعي أصوات إستغاثتهم بأذنك ، ضيفي مكعب مرق وملح وفلفل وإستمري فى التقليب بلا هوادة حتى تحصلي على القوام المطلوب .. لو تقل تكملي تقليب وتزودي لبن او شوربة .. خفيفة تزودي دقيق وهكذا .. بس لازم تقلبي جامد عشان مايكلكعش ولو كلكع منك ما اعرفكيش

وخلصت الشغلانة .. إجري زي الشاطرة إحضري صينية للمكرونة وضعي فى الأرضية شوية بشاميل ( أرضية الصينية مش أرضية المطبخ ماتخلنيش أفطر عليكي ) عشان المكرونة مايلزقش ، ضيفي طبقة مكرونة ثم طبقة اللحمة المفرومة ثم طبقة مكرونة أخرى ثم البشاميل فى النهاية على الوش .. إحفظي هذا الترتيب كويس حتى لا تعملي نفس عملة صديقتي التي وضعت طبقة البشاميل فى النص!

على الوش ممكن تدلعي نفسك بقى – جبنة موتزاريلا ( مكتوبة صح كدة؟ ) قليلة الدسم او جبنة رومي أو أي جبنة خالية الدسم عندك أو فى ناس بتضرب بيضة بملح وفلفل وتفردهم على الوش .. إنتى وذوقك بقى


وبخ على كدة ناقص بس الوش يحمر .. حطي الصنية فى الفرن وإطلعي إجري .. إجري إعملي سلطة طبعا ولا ناوية تبلطجي وماتعمليش سلطة كمان؟ .. والله أعورك


تعالى هنا رايحة فين؟ .. خلاص مكرونة دايت وهيصة وواخدة بعضك بالصنية وفرحانة اوي؟ .. لا مش معنى انها دايت او قليلة السعرات انك تلهطى الصنية كلها لواحدك .. لا طبعا .. كفاية اوي قطعة واحدة مع سلطة وشوربة والبروتين وكفاية اوي على كدة .. بلطجة مش عايزة ياعزيزتي إنتى.. سامعة؟

ملحوظة رفيعة
صورة الصنية اللى فوق دي مش عمايل إيديا ولا حاجة
لاطشاها من الشيف جوجل عندك مانع؟

حاوريني يا كيكا

Posted in آراء, اخبارى on August 7, 2010 by 2insana


ياسمين فيصل: هناك العديد من المواهب الشابة ولا أحد يلتفت لمواهبهم

ان تدخل عالم التدوين من اجل ان تثبت لنفسها انها قادرة على البوح والفضفضة والحديث عن كافة الاشياء بكافة اساليب الكتابة من شعر ونثر ومقالات ساخرة احيانا واحيانا نقدية، فانك تتحدث عن المدونة ياسمين فيصل خريجة كلية الاقتصاد والعلوم السياسية – جامعة القاهرة، والتي دخلت عالم التدوين بمدونة ” انسانة” للتعبير عن نفسها وعن الاحداث من حولها، حاولنا الاقتراب منها والتعرف عليها عن قرب لنكشف معا جوانب جديدة وموهبة جديدة في عالم التدوين.

كيف دخلت عالم التدوين ؟
دي قصة طويلة ، الأول إتعرفت على الموضوع من تقرير فى التليفزيون مع المدونين المصريين والفضول اخدني اعرف ما هي المدونات فدخلت على الانترنت ورأيت مدونات الشباب الذين ظهروا فى التقرير وتفاجأت من مساحات الحرية بها والتي تستخدم بطريقة خاطئة جداً ، سب وشتائم وألفاظ بذيئة وخوض فى الأعرض تحت مظلة المعارضة السياسية .. ألا يمكن الإعتراض بأدب؟ ، بعدها تركت هذا العالم بل هربت منه بالمشوار لأني تأذيت من أسلوب الكتابة هذا ، ثم حدثت صدفة أخرى عندما تعرفت من خلال مجلة إلكترونية على مدونة كانوا يتحدثون عنها ، وعندما دخلتها تأثرت جداً بالإسلوب الجميل والرقة والعذوبة حتى إنني بكيت بعد أن قرأت لها ، ومن خلال هذه المدونة تعرفت على مدونات أخرى ، طبعاً لم يكن العدد مثل الآن كان أقل بكثير ولكن أغلبهم كان مميزاً بالفعل ، كنت أهتم بالقراءة لهم والتعليق حتى جاء مساء يوم 28 ديسمبر 2006 ذلك المساء الذي لم أستطيع النوم فيه على الإطلاق ، شئ ما بداخلي يدفعني للقيام وفتح الكمبيوتر مرة أخرى وإنشاء مساحة خاصة لي على الإنترنت .. وقد كانت مدونة إنسانة 

ولماذا اخترت هذا العنوان؟
حالة إنشاء المدونة وقتها كانت لحظية جداً وكأن هناك قوة أخرى أقوى مني تدفعني إلى هذا الأمر ، قمت بكل إجراءات الإنشاء ووجدت أمامي سؤال عن الإسم ، لم أجد أي كلمة تلخصني مثل إنسانة .. مجرد إنسانة مثلي مثل الجميع .. وحتى أشرح لنفسي وللآخرين سبب التسمية كتبت جملة توضيحية للإسم تقول: مجرد إنسانة فى وشها إبتسامة فرحانة وفى عنيها دمعة حيرانة .. بتفرح وتضحك .. بتزعل وتحزن .. ومن قلبها بتدعي تخرج على خير من دنيانا
 
وماذا كتبت في اول عهدك بالتدوين؟
أول موضوع كان عن قصة دخولى لعالم التدوين ، كان موضوع بسيط مافيهوش تفاصيل كتير، بعدها بدأت اكتب خواطر ويوميات وتدوينات إجتماعية وسياسية ، لكن الروح الغالبة على المدونة هي النقد الساخر لسلبيات المجتمع التي نعاني منها بشكل يومي ، أحب هذا النوع من الكتابة ولا أتكلفه فهذه هي شخصيتي الحقيقية .. الضحك من أي شئ مؤلم أو حزين حتى أستطيع إستكمال الحياة بشكل طبيعي وبتفاؤل ، فالسخرية من الواقع البائس حل سحري وعلاج مزدوج ، فهو يريحني من عبئ تلك السلبيات وفى نفس الوقت يعطيني ويعطي القارئ – الذي يعاني من نفس المشاكل –  الإبتسامة المشجعة على التواصل والإستمرار فى الحياة وعدم الإستسلام للإكتئاب ،  ممكن أن تكون كل إنجازاتي فى الحياة هي محاولة إدخال البهجة فى حياة أي إنسان من خلال قلمي .. صناعة البهجة فى حياة الآخرين شئ نبيل جداً

وأحياناً كثيرة أكتب موضوع أو يطلب أحد القراء مني أن أكتب موضوع من أجل الضحك وفقط ، وعندما أبديت إندهاشي من حرص القارئ على ما أكتب من موضوعات ساخرة رد عليّ أحد القراء قائلاً: “ما انتى لازم تكتبي عشان إحنا نعمل دماغ” !

ما أهمية التدوين بالنسبة لك ؟
التدوين قدم لي خدمة جليلة وهي التشجيع على الكتابة والإستمرار فيها ، انا أكتب منذ مرحلة المراهقة وكنت دائماً ما أجد حرجاً فى عرض ما أكتب على المحيطين بي ، وعندما كنت أقهر خجلي وأطلع البعض على ما أكتب أجد ردود الأفعال مختلفة وغريبة ، بعضها مشجع وبعضها مستهزئ ، فقررت حينها ألا يقرأ أحد ما أكتب أبداً ، إلى أن دخلت عالم التدوين وبدأت أتطور معاه حتى فى إسلوب الكتابة نفسه ، أنا أدون منذ أربع سنوات ولا شك أن التدوين غير فى حياتي الكثير حتى إنه غير مجال إهتمامي وطموحي ، ومع الوقت نشأت علاقة صداقة بيني وبين المدونة وأصبحت جزءاً لا يتجزأ مني
 
التدوين بشكل عام يتميز بتلقائية التعبير ومصداقية رد الفعل أو التلقي فمن يقرأ فى أغلب الأحيان لا يعرف الكاتب بشكل شخصي وقد لا يُعرف نفسه للكاتب أيضاً أو يعلق بشخصية مجهولة أو إسم مستعار فى الغالب ، هذا التخفي يتيح له قول رأيه الحقيقي فيما أكتب ، خصوصاً انه غير مجبر على التعليق فهو شئ إختياري تماماً ، لذلك فمن يهتم بأن يقرأ ويعلق سواء بالسلب أو بالإيجاب فهو يقدم لي شئ نادراً ما يوجد في أي عمل أدبي مطبوع ، ففضلاً عن كونه يتفاعل معي فهو فى الغالب يقول الصدق .

بعد ان صارت لك مدونة هل تغير رد فعلك حول الاحداث؟
هو طبعاً إحساس مختلف أن يكون لك مدونة ليس على مستوى الأحداث الجارية فقط ولكن فى الحياة بشكل عام ، فكل ما يحدث من أحداث عامة أو خاصة بحياتك يمكنك أن تكتبي وتتكلمي عنه ، مع الوقت تصبح المدونة مثل صورة مكتوبة لتأريخ كل الأحداث الخاصة بالكاتب بالإضافة للأحداث الجارية التي بالطبع تؤثر عليه ، فمثلا لا يمكن أن أنسى ما قدمته لي المدونة عند تجربة وفاة إبني حيث وفرت لي مكان ابوح فيه بأحزاني وأجد من يسمعني بكل صبر ومحبة ودعم من الجميع .

وما رأيك في وضع التدوين حاليا؟
المدونات بشكل عام تجربة رائعة بشرط أن تستمر ، مشكلة المدونين هذه الأيام هي العزوف عن التدوين والكتابة ، الأمر الذي أصبح يعاني منه الكثير من القراء الذين تعودوا على قراءة مدونة بعينها لجمال أسلوب كاتبها ، فقارئ المدونة يتأثر بتوقف كاتبها عن الكتابة يمكن أكثر مما يتأثر الكاتب نفسه

 أتوقع للمدونات النجاح والإستمرار فى إظهار مواهب كثيرة لم يسمع أحد بها من قبل ، فهناك العديد من المواهب الشابة فى كل محافظات مصر يبدعون ولا أحد يلتفت لمواهبهم 

ما رايك في موضوع تحويل المدونات لكتب ورقية؟
عالم التدوين أظهر مواهب كثيرة أصدرت كتب مطبوعة ، وهناك مواهب أكثر تسعى للظهور ولكن المشكلة الوحيدة فى هذا النوع من الأدب الوليد هو ميله بعد ذلك إلى العالم الورقي ، في حين إن سبب إنتشاره وشهرته هو التدوين فى المدونات ، نادراً ما تجد من يستمر في التدوين بعد صدور كتاب له ، أعتقد إن الكاتب في هذه الحالة يكسب القارئ الورقي على حساب القارئ الإلكتروني الذى كان سبب شهرته فى الأساس

تفتكري ان المدونات مجرد وسيلة للتنفيس ام اصبح لها دور حقيقي في المجتمع؟
التدوين فى رأيي هو التجسيد العملي لفكرة الحرية ، حرية أن أعبر عن رأيي فى مساحة لا تتوفر لي فى الغالب فى أرض الواقع ، حرية أن أتكلم وأجد من سمعني أو يهتم بسماعي دون أن يتكلف ذلك ، التدوين هو صوت الصامتين ومتنفس للجميع ، متنفس لمن يستخدم التدوين فقط للفضفضة أو للإبداع الأدبي ومتنفس أيضاً لمن يستخدمه فى المشاركة السياسية ، كلاهما يعتبر التدوين متنفس ولكن كلاً فى طريقه وإتجاهه

فالمدونات يمكنها القيام بدور مهم جدا في المجتمع، هو ما قدمته في مدونتي فبعد فترة قصيرة من التدوين كنت أمتحن فى البكالوريوس وكان المبنى المخصص للإمتحان تحت الإنشاء ويشكل خطر على حياة من كل من يدخله ومع ذلك أعداد كبيرة من الطلبة كانت تمتحن فيه وفي كل أدواره بشكل يومي ، أخذت الكاميرا وصورت كل مساوئ وأخطار المبنى وكتبت تدوينة بعنوان ” مبنى الجحيم ” ، أتذكر إن هذه التدوينة أحدثت ضجة كبيرة فى الكلية فمعظم الطلبة فكروا فى الصمت وإستمرار فى الإمتحانات وخلاص ، لكن بعد هذه التدوينة ونشرها فى جروب الكلية على الفيس بوك تشجع عدد كبير من طلبة الكلية وصعّدوا الأمر لوكيل الكلية وللعميد وأخذوا الصور المنشورة فى المدونة وطبعوها ووقفوا بها أمام سلالم الكلية إحتجاجاً على الإمتحان فى المبنى 

كما انه من خلال التدوين تستطيع الاشتراك في العديد من الحملات، مثل حملة 30 يوم تدوين وهي حملة أطلقتها المدونة داليا زيادة بغرض حث المدونين على الإنتظام فى الكتابة والتدوين من خلال كتابة تدوينة لمدة شهر كامل ، تحمست للفكرة وإشتركت فيها وأصريت على تحدي نفسي وقلمي وكتابة موضوع بشكل يومي لمدة 30 يوم ، رغم خوفي من أن يمل القارئ من ظهوري له كل يوم بموضوع جديد ولكن الحمد لله الموضوع أعجب المتابعين بشدة وتحمسوا له وشجعوني للإستمرار حتى نهاية الثلاثين موضوع ، الحملة هذه لا أنساها أبداً للمجهود الذي بذلته فيها لكتابة موضوع ذو قيمة يحترم القارئ ويقدم له شئ جديد ، كانت تجربة ممتازة ومفيدة جداً بالنسبة لي رغم صعوبتها


حلة محشي دايت

Posted in مطبخ خالتك سوكا, أكلات ضاحكة on July 15, 2010 by 2insana


نعم محشي .. لا تصرخي فى وجهي عزيزتي حواء وتقولي لي بالفم المليان: مش حينفع اعمل محشي أصل انا عاملة ريجيم !! .. وانا عارفة انك لسة ضاربة شقتين سكلانس من عند الواد حودة اللى على ناصية الشارع بس مطنشة بمزاجي

لا تخافي عزيزتي فلن أفتن عليكي وأقول لأمك، ولكن سأدهشك بالحل العبقري اللوزعي غريب الأطوار والأنماط والأعراف الذي سأقدمه لكي من خلاصة تجاربي

الحل العجيب الحصري فقط من شركة الماسة .. احم قصدي مدونة إنسانة هو .. حلة المحشي الدايت … أيوووووون داااااااايييييت


يأتيكي عزيزتي مع حلة المحشي الدايت كتيب توجيهات صغير لحلة عملاقة صحية

يفضل قبل الشروع فى عمل حلة المحشي الصلاة ركتين بنية التوفيق فى هذه الخطوة الخطيرة فى حياتك

كما يجب أن تتذكري جيداً عزيزتي إن أول طلعة جوية فتحت باب الحرية .. اقصد صنعت حلة محشي

ويجب عليكي ألا تنسي أبداً إنك من أحفاد الفراعنة بناءة الأهرام حماة المستقبل .. يعني بنت كفاءة وتسلك فى أي حلة بدون خسائر

يفضل مع البدء فى صنع حلة المحشي تشغيل أغاني كئيبة حتى تدخلي فى المود .. وينصح الخبراء بسماع أغنية شادية “والله يا زمن” من فيلم نحن لا نطبخ المحشي


اعلمي عزيزتي ان أهم شئ فى صنع المحشي هو النية الخالصة السليمة ودعاء الوالدين ، كما أقترح قراءة كتاب إخرج المارد الذي بداخلك .. ودخله فى حلة المحشي

من الأفضل صناعة المحشي على مراحل متعددة .. وأقترح فى الحر ده تعليق محلول جلوكوز حتى يمكننا حينها أن نضحي بحياتك فى سبيل حياة حلة المحشي

يجب عليك عزيزتي قبل البدء فى صنع حلة المحشي الذهاب إلى السوق لإختيار ما لذ وطاب من أصناف المحشي المختلف .. يفضل إختيار الكوسة فى المقام الأول أو الباذنجان نظراً توائمهم النفسي مع الدايت

لا تنسى شراء كمية لا بأس بها – كبيرة جداً – من “خضرة المحشي” وهي الشبت والكسبرة والبقدونس ، وإن كنتي لا تعرفين بالتحديد الفرق بينهم فأطلبي من البائع إحضارهم وخلاص .. لا يوجد مانع من إضافة بعض عيدان النعناع الأخضر ( وراور ) لزوم الطعم الجميل

عند العودة للمنزل يمكنك الشروع فى عمل المحشي بشكل فوري او تأخذي هدنة حربية لمدة لا تتجاوز الساعتين حتى لا تفقدي الذاكرة وتنسى ماذا كنتي ستفعلين أساساً

إياكي أن تتخيلي عزيزتي أن صنع حلة محشي أمر صعب، أبداً، فقط إنظري فى المرآة وتذكري إجتيازك لكل المراحل الدراسية بنجاح، هكذا المحشي

المرحلة الأولى: مرحلة غسيل الخضار .. إغسليه بالخل ولا ترحميه .. بثي فى غسيله كل همومك وعذاباتك اليومية الدورية الحلزونية .. اغسلي معه مخك من اي شخص او فكرة تحاول تعكير صفو حياتك

المرحلة الثانية: مرحلة تقوير (تأوير) المحشي .. ضعي المقوار فى قلب الباذنجانة من دول بغل كدة وكأنك تقتلين به كل من فرسك وعكنن عليكي عيشتك .. وعندما تنتهين من (قتل) الباذنجانة وتعذيبها وإخراج تلافيف تلافيفها ستشعرين براحة بالغة

المرحلة الثالثة: غسيل المحشي ووضعه فى مصفاة ( مخرمة طبعاً يا عزيزتي لا تشمتي آدم فينا )ه

المرحلة الرابعة والأخطر: صناعة الخلطة .. والخلطة صناعة .. تضعين فيها كل ما تحبين وبالطريقة التي تفضليها .. أهم شئ فى الخلطة حتى تكون دايت بحق هو ألا تكثري من الرز وأن تكثري بشكل مبالغ فيه من الخضرة وأن تقللي المادة الدهنية إلى الحد الأدنى .. كثيرا ما اضع فيها معلقة واحدة زيت وفقط

المرحلة الخامسة: مرحلة حشو المحشي .. لا تجعلي مخك يسرح بعيداً ويذكرك بأحلامك الضائعة وإحبطاطك اللانهائية .. فقط إحشي بصبر وفى هدوء ورددي فى سرك المقولة الخالدة (( يا جبل ما يهزك ريح )) ثلاث مرات

المرحلة السادسة: رصي المحشي فى الحلة بأناقة وعذوبة – كأن شيئاً لم يكن – لا تخشي أي شئ فالمحشي لن يبوح بأفكارك السودوية لأحد

المرحلة السابعة والأخيرة ( احمدك يارب) : ضعي الحلة على النار غير مأسوف عليها مع قليل من الشوربة او الماء

لا تنسى عزيزتي حواء عندما تنتهي من صنع حلة المحشي ووضعها على النار أن تظلي رايحة جاية تدعي بكل إخلاص: يارب المحشي يطلع حلو

يمكنك أثناء إنتظار حلة المحشي ضرب شوب موز باللبن ساقع عشان تنسي

إذا شممتي رائحة شياط وإتضح إن حلة المحشي إتلسعت منك لا تشعري بالفزع ، كما قولت لك أهم شئ الثقة فى النفس ودي مجرد شكليات ، ايه يعني أكلة باظت ماانتى ياما بوظتي كتير جت على دي؟

بعد ما حرقتي المحشي إجري ع المراية وإبتسمي .. وتذكري دائما إن محاولات النجاح دائما ما تأتي فوق جبال من الفشل


عارفة إنك مش ضامنة هو إستوى ولا لأ .. عارفة إن البتنجان بيشد والرز بيقرقش .. بس ليه ماتقوليش إنك إخترعتي طريقة جديدة للمحشي؟


كفاكي بكاء يا حبيبتي … كفاية إنك توصلتي لطريقة فاشلة لعمايل المحشي .. مش معنى كدة إنك فاشلة فعلا – بدأت أشك فيكي على فكرة – لا معناه إنك بتحاولي ويا عالم ممكن في يوم من الأيام تنجحي .. قادر على كل شئ

لو إتحايلتي على أمك إنها تاكل من الحلة ولو من باب المجاملة وباعتك عند أول ملف برضه ماتزعليش، إبتسمي وشغلي إغنية عيني ع الأم وحنان الأم بسرعة

ولو موضوع ماما ده حازز فى نفسك أوي ممكن تشغلي كمان أغنية محمد فوزي: ليه ياماما تعذبيني وأشتريكي وتبعيني يجرا ايه لو ترحميني وتدوقي المحشي؟؟؟؟

ولا يهمك يا عزيزتي حواء .. فقط أنصحك بالإبتسامة وقراءة كتاب دع القلق وابدأ الحياة بدون محشي

وفي قعر هذه الحلة .. اقصد نهاية هذا الموضوع أدعوكي للإسترخاء وإغماض عيناكي وأخذ نفس عميق جدا من معاميقك ولنتجرع كؤوس الماء المثلج ونلقي بمرارة الفشل فى ذاكرة النسيان لكن مش عارفة ليه يوهيألي يا حورية إنك ما اتوضتيش قبل ما تدعي إن المحشي يبقى حلو … تذكري دايماً عزيزتي إن حلة المحشي محتاجة قدر كبير من صفاء النفس ونقاء السريرة

صمت الألوان

Posted in فضفضة, لقطة من حياتى, خواطر شاردة on July 1, 2010 by 2insana


قد تحاول مكافحة بهتان ألوان حياتك بإنك تجعلها فاقعة قوية التأثير ، ففقعان الألوان يحميها من البهتان فى قلبك وعينك ، قد يمتد هذا الفقعان ليشمل واقعك وتفاعلاتك مع الآخرين ، فتتحدث بصوت عالي صاخب وكأنك تتعمد ممارسة فعل الحياة وإثبات وجودك ولو لذاتك ، فيمتد بك صخبك ليشمل إضحاك الآخرين ، قوة ضحكهم تصنع فى حياتك السعادة وكأنها لا تأتي إلا بعد تصديرها للآخرين .. الإفتراضيين!

فى المراحل المتقدمة للوحدة قد تصل لمرحلة بناء علاقات إنسانية مع كل شئ حولك ، فتحدث النظارة وتتصاحب على الكيبورد وتتناقش مع الريموت كنترول وتحكي حكايات مع الصحون حتى يمكنك أن تسمي كل صحن منهم بإسم مختلف ( الحلة زوبة) و(طبق الهنا) و(الشوكة الهشتوكة) و(المعلقة الحسناء) و(الطاسة الموقرة) ، أن تصل لمرحلة من الفانتازيا التحايلية على الحياة حتى تستطيع إستكمالها ، حتى تستطيع أن تنام وتنتظر يوم جديد تفاصيله لن تختلف كثيراً عن اليوم الماضي ، فتحب الصمت وتنسى الكلام وتتحدى الملل وتآخي التكنولوجيا وتعانق الكتب وتناجي القلم وتكره الساعة .. وتضحك على نفسك!ا

حداد على خالد سعيد

Posted in Uncategorized on June 24, 2010 by 2insana
من حقنا نعيش بكرامة .. ونموت من غير لفافة

إسفكسيا العرق

Posted in كاميكازيات, لقطة من حياتى, مواقف, يوميات, عجايب on June 17, 2010 by 2insana

ركبت إمبارح الأتوبيس من المحطة وكان فاضي بيحمل ، قاعد فى أول كرسيين قدامي بنت وأمها فقمت قاعدة فى الكرسي اللى وراهم على طول ، فجأة ظهر شخص غريب الأطوار إكتشفت بعد لحظات إنه السيد البيه السواق ، داخل متنرفز ومتزرزر وغالباً مخنوق إن الأتوبيس اللى قبله مشي محمل على أخره وسابه فاضي إلا من الثلاث نساء اللى انا منهم طبعاً ، نفخ نفختين فى الهوا بغيظ وحمر عينيه ، ظبط ركنة الأتوبيس وقالنا وعينه ترمي بشرر: انا مش متحرك من هنا غير لما العربية كلها تكمل .. ويارب ما تكمل !!!ا

إستغربت جداً من طريقته ، هو حيذلنا ولا ايه؟ ، ايه الغلاسة دي ؟ ، ولسة حكمل سيل الرفض والثورة والإمتعاض و …و… و.. ولاقيت تركيزي بيروح ناحية البنت وأمها اللى قاعدين أمامي ، الأم قالت لبنتها: خلاص خدي الخمساية دي وانزلي اشتريلك باكو بسكوت وعصير وتعالي ، وما أن خرجت البنت من الأتوبيس حتى هرعت الأم فى إحتلال مكان البنت جمب الشباك !! ، لكن الأم كانت مهتمة جداً لتوجيه إبنتها ناحية نوع معين من البسكويت ، كانت حريصة قوي على أن البنت تشتري أى حاجة وخلاص ، البنت للأسف رجعت بخفي حنين وأمها إتضايقت جامد ، مش عارفة ليه ليه إتضايقت أوي كدة .. خيالي المريض حس إن الأم كانت طمعانة في باكو البسكوت ده !!!ا

المهم ربنا كرم والأتوبيس كمل والسواق جه وإضطر آسفاً إنه يسوق ، فى هذه الأثناء يا سادة يا كرام لم أر شيئا غريبا أو مختلفا حتى أصدعكم به هنا – كالعادة – ولكني شعرت بشئ لا تراه العيون ولا تسمعه الآذان ولا تلقطه الأقمار الصناعية ، شئ تخصص أنوف وفقط ، إنها رائحة العرق ، وما أدراكم ما رائحة العرق ، شعرت بها تتخلل الجموع الغفيرة فى الأتوبيس لتأتي وتستقر في أنفي أنا ، شعرت بأنها تحولت ليد مخبر غريب بيمد إيده حول رقبتي ليقبض روح روحي ، آآآآآآآآه مما شممت ، كنت أحتضر بإسفكسيا العرق النووي ، رائحة غريبة عجيبة نفاذة بشكل غير طبيعي ، تستهدف قتلك بشكل غير مبسوق وكأن حد مسلطها عليك

حينها فقط شعرت برغبة ملحة فى إرسال رسالة إستغاثة وشكر وتأييد للممثلة المشهورة اللى كانت بتعمل إعلانات ريكسونا .. أشكرها أولاً على المشاركة فى هذه الحملة الإعلانية ذات الأهداف النبيلة وأقترح عليها ثانياً أنهم يغيروا إسم المنتج بدل ريكسونا .. يبقى إنقذونا!!!ا

خنقة العرق جعلتني أتقبل – على مضض – ظهورها المنفر في الإعلان ده بالذات رغم إنتقادي الشديد لهذه الحملة من البداية ، إزاي ترفع دراعها بكل بساطة كدة وتحط مزيل العرق قدام الناس والمخرج والمساعدين والمصورين؟ ، وبعدين أدقق شوية فى الشاشة وأقول: طب ماهي مبينة دراعها كله من برا فرقت يعني من جوا؟ شوية يجي الفاصل تاني ويتذاع الإعلان تاني وأقعد أفكر وأفكر وأفكر وأفكر وفى الآخر أقول لنفسي – بعد ما الإعلان نفسه يكون خلص من زمان – وعلامات تعجب كبيرة تتراقص أمامي: طب حتى مش خايفة لحسن حد يزغزغها؟!!!ا

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.