كل عام وانتم بخيـر

كل سنة وانتوا طيبين .. او زى ما الصورة بتقول .. وقلوبكم بيضاء

إن الواحد يبقى قلبه ابيض شئ جميل اوى ونعمة كبيرة اوى انك ماتشلش من حد وانك تنسى وتحب كل الناس

المهم انا كنت ناوية احط الصورة بس فى البوست وخلاص على كدة

لاقيت انه ماينفعش الناس كلها اول ما السنة الميلادية تيجى الكل يهتم بالحدث ده ولما السنة الهجرية تيجى يبقى شئ عادى واهى ايام وبتعدى

بداية سنة هجرية بتفكر كل مسلم بهجرة سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام من مكة الى المدينة

ساب بيته وبلده وتعب اوى عشان الدين ده يوصلنا يا جماعة

لو الواحد بس يستشعر قد ايه سيدنا محمد تعب وضحى عشان الدين ده يوصلى ويوصلك ويوصلنا كلنا

ايوة تعب عشانك إنت بالتحديد

تخيل إنه بكى من شوقه لينا قبل وفاته

.

فى أخر ايامه خرج صلى الله عليه وسلم ليزور شهداء أحد و يقول: “( السلام عليكم و رحمه الله و بركاته ، أنتم السابقون و نحن بكم لاحقون إن شاء الله ) ثم يرجع النبى بين الصحابة رضى الله عنهم و يبكى ،فيقولون : ما يبكيك يا رسول الله ؟ فيقول لهم : إشتقت إلى إخوانى ، فيقولون : أولسنا بإخوانك يا رسول الله ؟ قال : لا أنتم أصحابى ، أما اخوانى فهم قوم يأتون من بعدى يؤمنون بى و لم يرونى “ صلى الله عليك يا رسول الله

بتحبه زى ما حبك واشتقالك وبكى من شوقه ليك قبل وفاته؟

اكيد بتحبه

إشتقت إليه زى ماكان مشتاق لك عليه الصلاة والسلام

تيجى نفتكر آخر خطبة ليه قبل وفاته صلى الله عليه وسلم ونفتكر وصانا بإيه

..

بدأ خبر وجع رسول الله ينتشر بين الناس و بين الصحابة حتى أن صوتهم بلغ مسمع النبى صلى الله عليه وسلم فقال : إحملونى إليهم … فحملوا النبى إلى المسجد و ألقى أخر خطبة له و قال : (( ايها الناس، كأنكم تخافون علي ؟ ايها الناس موعدى معكم ليس الدنيا ، موعدى معكم عند الحوض ، والله لكأنى أنظر أليه من مقامى هذا ، أيها الناس والله ما الفقر أخشى عليكم ولكن أخشى عليكم الدنيا ان تتنافسوها كما تنافسها الذين من قبلكم فتهلككم كما أهلكتهم ، ايها الناس إن عبداً خيره الله بين الدنيا وبين لقاء الله فأختار لقاء الله …. ففهم ابو بكر المراد و عرف أن الرسول قد خُير بين الدنيا و لقاء ربه فأختار لقاء ربه ، فعلى صوت ابى بكر بالبكاء و قال : فديناك بأموالنا ، فديناك بأبائنا ، فيديناك بأمهاتنا ، فنظر إليه الناس شجراً ، فقال لهم الرسول صلى الله عليه وسلم : ايها الناس دعوا ابا بكر فوالله ما من أحد كانت له يد إلا كافئناه بها إلا ابا بكر لم استطع مكافئتة فتركت مكافئتة لله عز و جل … و بدأ الرسول صلى الله عليه وسلم يوصى الناس و يقول : ايها الناس أوصيكم بالنساء خيراً و قال عليه الصلاة والسلام : الصلاه الصلاه ، الصلاه الصلاه ، الله الله فى النساء ، و ظل يرددها و بدأ يدعى و يقول : اواكم الله ، نصركم الله ، ثبتكم الله ، ثم ختم و قال صلى الله عليه وسلم : ايها الناس ابلغوا منى السلام كل من تبعنى إلى يوم القيامة )) … وصل السلام وعليك السلام ورحمة الله وبركاته يا رسول الله .. اللهم بلغ رسولك منا السلام الآن يارب

مـات رسول الله صلى الله عليه وسلم … بس لسة عايش فى قلب كل واحد فينا

عايزين السنة دى تبقى احسن من السنة اللى قبلها إن شاء الله

نبقى اقرب لربنا ونصلح اخطائنا

فاكرين الروحانيات العالية اللى كانت فى رمضان .. ياريت السنة كلها رمضان

عاوزين نرجعها تانى يا جماعة .. رب رمضان هو رب كل الشهور

ياريت نرجع تانى لقيام الليل ولو ركعتين وللقرآن تانى ولو صفحة فى اليوم

بجد ماننساش ربنا فى الدنيا عشان ماينساناش فى الاخرة

قال كذلك اتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسى “(126) سورة طه “

بذكركم وبذكر نفسى قبلكم والله .. انا شر الناس إن لم يعفوا عنى وهو اعلى واعلم … اللهم إنى اعوذ بك أن اذكر بك وانساك

وكل عام وانتم الى الله اقرب وعن المعاصى ابعد وعلى طاعته احرص وادوم بإذن الله

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: